إفتتاح برنامج إدارة السمعة المؤسسية موجه لشاغلي وظائف الإدارة العليا

إفتتاح برنامج إدارة السمعة المؤسسية موجه لشاغلي وظائف الإدارة العليا

إفتتاح برنامج إدارة السمعة المؤسسية موجه لشاغلي وظائف الإدارة العليا

افتتح معهد الادارة العامة يوم الاثنين برنامج تدريبي بعنوان : “إدارة السمعة المؤسسية” الذي ينفذه معهد الإدارة العامة لعدد من شاغلي وظائف الإدارة العليا من رؤساء مكاتب أصحاب السمو والمعالي الوزراء ومن في حكمهم في وحدات الجهاز الإداري للدولة , تحت رعاية  معالي الشيخ خالد بن عمر بن سعيد المرهون وزير الخدمة المدنية رئيس مجلس ادارة المعهد والذي يستمر في الفتره من 16-18 سبتمبر 2019 , بقاعة جريت روم بفندق دبليو مسقط بحي الصاروج.

وأكد معاليه أن هذا البرنامج يأتي استمراراً لوضع تلك التوجيهات موضع التنفيذ، والعمل بصورة مستمرة من أجل ايصال الرسالة والاختصاص والخطط والبرنامج والمسؤوليات المناطة بكل وحدة في الجهاز الإداري للدولة، وأشار إلى أن هذا البرنامج التدريبي يعد الأول من نوعه لمعهد الإدارة العامة الذي يستهدف رؤساء مكاتب أصحاب السمو والمعالي الوزراء ومن في حكمهم في وحدات الجهاز الإداري للدولة، وهو من البرامج النوعية التي تهدف إلى تجويد أداء الوحدات الحكومية..

مؤكداً معاليه أن البرنامج يتمحور حول موضوع إدارة السمعة المؤسسية في المؤسسات الحكومية، ويهدف إلى دعم جهود المؤسسات في إدارة سمعتها وعرض أحدث الممارسات العالمية في قياس السمعة وامتلاك ما يسمى بذكاء السمعة، والتعرف على أحدث الأدوات في تصنيف أصحاب الاهتمام ويشكل فرصة حقيقية لفهم أعمق لكيفية قياس وإدارة السمعة المؤسسية للجهات، كما يدعم البرنامج النشاط الذي يقوم به مركز اتصالات الخدمات الحكومية واللقاءات التي يعقدها المركز وكذلك الجهود الداخلية القائمة في الجهات الحكومية.

وأعرب معاليه عن تقديره لتفاعل مختلف الجهات الحكومية المعنية في ترشيح ممثليها للمشاركة في هذا البرنامج، وهو الأمر الذي يعكس حرص هذه الجهات على الاستفادة من مثل هذه البرامج النوعية المتخصصة لتنمية مهارات وقدرات العاملين فيها، ووجه الشكر للقائمين على تنفيذ هذا البرنامج، ومتمنيا أن يخرج بالنتائج المتوخاة منه ويسهم في تطوير قدرات المسؤولين.

الممارسات الناجحة

من جهته أكد السيد زكي بن هلال بن سعود البوسعيدي الرئيس التنفيذي لمعهد الإدارة العامة أن البرنامج يأتي في إطار خطة المعهد لتأهيل وصقل مهارات عدد من شاغلي وظائف الإدارة العليا من رؤساء مكاتب أصحاب السمو والمعالي الوزراء ومن في حكمهم بعدد من وحدات الجهاز الإداري للدولة، مشيرا إلى أنه من البرامج المهمة التي يجب تسليط الضوء عليها والاطلاع على الممارسات الناجحة في هذا المجال، وإيجاد الصورة الذهنية للمؤسسة، التي أصبحت تشكل أهمية كبيرة لتشكيل سمعة ذهنية طيبة للمؤسسات على مستوى القطاعين العام والخاص.

وأكد السيد زكي البوسعيدي أن البرنامج يقوم على رصد وقياس انطباعات المستفيدين من أي وحدة ودراستها بعمق، وعامل السرعة في إنجاز المعاملات تعد من الجوانب المهمة لدى المتعاملين من المؤسسة.

حيث يسعى البرنامج إلى تحليل البيانات والوصول إلى النتائج والتوصيات المطلوبة من أجل عمل خارطة طريق لتحسين السمعة ودمج مفهوم السمعة في العمليات التشغيلية للمؤسسة.

وشارك في البرنامج 25 مشارك من شاغلي وظائف الإدارة العليا ويمثلون 25 من وحدات الجهاز الاداري للدولة,  منها: مجلس المناقصات، ووزارة الشؤون القانونية، ووزارة السياحة، ووزارة المالية ، ووزارة الزراعة والثروة السمكية، ووزارة الأوقاف والشؤون الدينية، ووزارة التعليم العالي، وديوان البلاط السلطاني، ووزارة التنمية الاجتماعية، والأمانة العامة لمجلس الوزراء، ووزارة النفط والغاز، ووزارة الإسكان، وشؤون البلاط السلطاني، ووزارة التجارة والصناعة ، ووزارة القوى العاملة، ومحافظة مسقط، والبنك المركزي العماني، ووزارة الإعلام، ومجلس الشورى، ووزارة الخدمة المدنية.

ويعمل البرنامج على توصيف العلاقات العامة بأنها إدارة العلاقات الاتصالية من أجل تغيير سلوكه أو تحقيق الفهم المتبادل معه في الحد الأدنى، ويصفها البعض بأنها هندسة تغيير سلوك الجماهير من خلال الاتصال، وقد عرف المعهد الملكي البريطاني للعلاقات العامة في لندن وهو أحد أهم بيوت الخبرة في العالم في مجال العلاقات العامة بأنها مهنة إدارة السمعة.

ويسعى البرنامج إلى تحقيق جملة من الأهداف من خلال التعرف على مفهوم قياس وإدارة السمعة ودعم جهود الجهة الحكومية في إدارة السمعة والتعرف على مفهوم إدارة السمعة وأحدث الممارسات في هذا المجال، وقياس العائد على الاستثمار في المشاريع المختلفة على مستوى السمعة المؤسسية، وكذلك التعرف على أحداث الأدوات في تصنيف إصحاب الاهتمام، وأحدث النماذج العالمية في بناء السمعة المؤسسية، وتقديم توصيف دقيق لواقع السمعة المؤسسية وتحديد الفجوة بين الواقع والانطباع، والقدرة على تطوير “RMS” المتعلق بنظام إدارة السمعة ودمجه ضمن العمليات التشغيلية للجهة الحكومية.

ويتطرق البرنامج إلى دراسة تطور مفهوم السمعة، وأهمية ذكاء السمعة، والفرق بين قياس الأداء وقياس السمعة، ونظريات السمعة، والسمعة بين الواقع والانطباع ومراحل تكون السمعة، واستعراض مجموعة من الطرق والنماذج الرائدة، والأبعاد العاطفية والمنطقية في البناء، وآلية تصميم الاستبيانات وتشكيل فريق المسح الميداني، وتنفيذ المقابلات ومجموعات التركيز، والرصد الإعلامي وتحليل المضمون والبيانات والمعلومات، إضافة إلى عرض تجارب مهمة في قياس وإدارة السمعة، وخطة التحسين، وكيف تؤسس قسما أو إدارة للسمعة المؤسسية.

 

 

 

 

 

33 إصدارات جديدة لمعهد الإدارة العامة معهد الادرة العامة افتتح ثلاثة برامج تدريبية